شكرا سيدي الرئيس

اسمي صالح حميد من منظمة حقوق الانسان الاهوازية ، بداية اود ان ارحب بالناشطين الشباب المشاركين في اعمال هذا البرنامج التدريبي لحقوق الانسان و اريد ان اقدم شكري لمنظمي هذا البرنامج لا سيما منظمة الشعوب غير الممثلة في الامم المتحدة .

ساتحدث عن حالة حقوق الانسان في اقليم الاهواز العربي و الانتهاكات الواسعة التي تحدث هناك خاصة في الآونة الأخيرة .

كما تعلمون ايتها السيدات ، ايها السادة .. ان حالة حقوق في الانسان في ايران تعد اليوم هي الأسوأ على الاطلاق من حيث تصاعد عمليات القمع و ارتكاب ابشع الممارسات اللاانسانية بحق المعارضين السياسيين و الصحفيين و ناشطي حقوق الانسان و المجتمع المدني ، كما ازداد في السنوات الاخيرة الاضطهاد الممنهج ضد القوميات و الاقليات لا سيما بحق شعبنا العربي الاهوازي حيث كان له حصة الأسد في القمع و انتهاكات حقوق الانسان على يد السطلات الايرانية في السنوات الاخيرة حيث تزايدت موجات الاعدامات و التنكيل و الاعتقالات بحق الناشطين و المثقفين و لدينا الآن تسعة من نشطاء المجتمع المدني بينهم مدوّنين و شعراء و كتّاب يواجهون خطر الموت بالاعدام شنقا و قد وجهوا رسائل من داخل السجن للضمير الانساني العالمي و منظمات حقوق الانسان من اجل التدخل لانقاذهم من الموت .

سيداتي سادتي ..

لم يرتكب هولاء الناشطين المحكومون بالاعدام جريمة يعاقب عليها القانون ، بل ان كل نشاطاتهم كانت من اجل الحفاظ على ثقافتهم القومية و لغتهم الأم المحرومون من تعلمها و تعليمها في المدارس و المناهج و الدوائر الرسمية و اقامة جلسات شعرية و ندوات فكرية للتعريف بمعاناة الشعب .

ان السلطات القمعية تواجه المطالب السلمية لشعبنا في العدالة الاجتماعية و المساواة و التنمية بحملات الاعدام و القمع و التعذيب و بدل تلبية مطالب الشعب في القضاء على البطالة المتفشية و انتشار المخدرات و تلوث البيئة و المياه و حرف مياه الأنهر و القضاء على الزراعة و لقمة عيش الفلاحين تقوم باتهام من يطالبون بهذه الحقوق الاساسية المشروعة بتهم واهية كتهديد الامن القومي و محاربة الله و الدعاية ضد النظام و غيرها من التهم الخطيرة التي يعاقب عليها القانون القمعي بالاعدام او السجن الطويل .

منذ 14 يونيو/حزيران الماضي وهو موعد الانتخابات الرئاسية أعدم ما لا يقل عن 71 شخص . وفي 2012 وقفت إيران في صدارة جلادي العالم، مع شنق أكثر من 500 سجين إما داخل السجون أو على الملأ.

تقوم السلطات بتعذيب المعتقلين العرب الاهوازيين و ارغامهم على الاعترافات القسرية بارتكاب اعمال منافية للقانون و بينما تحظر المادة 38 من الدستور الإيراني أي شكل من أشكال التعذيب و ذلك من اجل اخذ "الاعترافات القسرية" من المتهمين التي تبث على التلفاز حتى قبل انتهاء المحاكمة، وتعد مقبولة بصفة عامة كأدلة في المحاكم الإيرانية. وينتهك مثل هذا البث التزامات إيران المتعلقة بالمحاكمة العادلة، بما فيها افتراض البراءة بموجب المادة 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية .

ايتها السيدات ايها السادة

ان منطقة الاهواز توفر أكثرمن 90 في المائة من إنتاج النفط الإيراني و مايقارب الثلث المياه في البلاد ، ولكن الغالبية من سكانها العرب الأصليين يعيشون في فقر مدقع و يعانون نقصا حادا في الخدمات الصحية و توفير و السكن و التعليم بلغتهم الأم العربية . أضف الى ذلك ان السلطات تستمر في حمة التغيير الديمغرافي و تهجير السكان العرب و جلب المواطنين غير العرب من كافة المناطق و اسكانهم و بناء المستوطنات لهم و اعطاءهم كافة الوظائف و الامتيازات مقابل حرمان السكان الاصليين من العمل و الخدمات و الامكانيات لارغامهم على الهجرة و تغيير الخارطة السكانة للاقليم . و منذ الكشف عن هذا المشروع العنصري الذي يستهدف كيان الشعب العربي الاهوازي عام 2005 تنطلق كل عام مسيرات سلمية تجابه بالعنف و اطلاق النار و الاعتقالات من قبل السلطات و في نيسان الماضي تم اعتقال ما يقارب 200 شخص من المتظاهرين السلميين لم يعرف مصيرهم لحد الان و يمارس ضدهم صنوف التعذيب في زنزانات الاستخبارت السرية دون محاكمة او معرفة عن مصيرهم او مكان وجودهم .

ايتها السيدات ايها السادة

ان شعبنا يتعرض لحملة ابادة جماعية و تصل الممارسات العنصرية و اللاانسانية لحد التطهير العرقي مما يتطلب تدخلا دوليا لوقف موجات الاعدام و التعذيب و تدمير الانسان و البيئة و القضاء على كيان و هوية و وجود شعب باكمله .

منظمة حقوق الانسان الأهوازية

7 آب/ أغسطس 2013


بحث