قضية المختطف الاهوازي يوسف سيلاوي أمام مجلس حقوق الانسان بالأمم المتحدة

طرحت منظمتا "سودويند" الدولية لحقوق الانسان ومنظمة حقوق الانسان الأهوازية (اهرو) قضية المختطف الأهوازي، يوسف سيلاوي، أمام جلسة مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة، المخصصة للسكان الأصليين، يوم الخميس 24 سبتمبر.

وطرحت ممثلة منظمة سودويند، شكوى باسم إبنة المختطف منى سيلاوي، التي كانت تجلس بجانب ممثلة سودويند، أمام مجلس حقوق الانسان، وطالبت بالضغط على السلطات الايرانية من أجل الكشف عن مصير المواطن العربي الاهوازي، يوسف سيلاوي، المختطف منذ عام 2009 من بيته في مدينة الأهواز.

يذكر أنه رغم المتابعات الحثيثة والمستمرة لذوي المختطف (زوجته وابنتاه) ومناشدتهم السلطات الايرانية، سواء المراجع الأمنيو والقائونية والقضائية المحلية في الاهواز وحتى المحاكم والمراجع العليا في طهران، فانهم لم يتلقوا أي رد حول مصير والدهم أو مكان احتجازه أو حتى الاعتراف باعتقاله أو اختطافه.

إن منظمة حقوق الانسان الأهوازية، تطالب كافة منظمات حقوق الانسان ومؤسسات الأمم المتحدة وبشكل خاص مقرر الأمم المتحدة حول الاختفاء القسري، بالضغط على الحكومة الايرانية للكشف عن مصير المختطف الاهوازي يوسف سيلاوي، أوابلاغ عائلته بمكان احتجازه أو سجنه، بشكل فوري وتخليص هذه العائلة من عذاب طال 6 سنوات.

منظمة حقوق الانسان الأهوازية

24 سبتمبر 201

قضية المختطف الاهوازي يوسف سيلاوي أمام مجلس حقوق الانسان بالأمم المتحدة

https://www.youtube.com/watch?v=wSlYosUi1gY