تعمل لوبيات عديدة فارسية تحت غطاء النشاطات المدنية و حقوق الانسان و بذريعة مناهضة الحرب تخدم مصالح نظام الجمهورية الاسلامية و من اخطر هذه اللوبيات هو منظمة NIAC و هي اختصار للمجلس القومي للايرانيين في امريكا ( شوراى ملى ايرانيان امريكا ) و يعمل هذا اللوبي على ضرب القضية العربية الأهوازية و قضايا الشعوب غير الفارسية في ايران حيث يقوم بارسال تقارير و رسائل للجهات النافذة و يتهم الحركات الاهوازية بالارهاب و التطرف و يعمل على التعتيم الاعلامي و اغلاق المنافذ لعدم طرح القضية في المحافل الدبلوماسة و الاعلام الامريكي او في اروقة الامم المتحدة و المحافل الدولية .

و احدى الادوار السلبية التي لعبها هذا اللوبي هو الضغط باتجاه اغلاق اذاعة العراق الحر التي تغطي باستمرار القضية الاهوازية و في هذا الصدد التقى الدكتور كريم عبديان بني سعيد رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية المسؤولين في شبكة الاعلام الامريكية لا سيما السيد جيفري تريمبل و السيدة ليان ويل حول اعطاء الفرصة لطرح القضية الاهوازية و قضايا الشعوب غير الفارسية في ايران في الاعلام الامريكي و جرت محادثات حول التأثيرات السلبية للوبيات الفارسية خاصة من قبل هذه المجموعة أي المجلس القومي للايرانيين في امريكا ( NIAC ) و هو بالفارسية( شوراى ملى ايرانيان امريكا ) الذي يدعم ضمنيا النظام الايراني تحت غطاء مناهضة الحرب و حقوق الانسان و كذلك يضغط في اتجاه عدم طرح قضايا الشعوب غير الفارسية المضطهدة في الاعلام الامريكي و في المحافل الدولية حيث يقوم بتشويه القضية الاهوازية و قضايا الشعوب غير الفارسية التي تعاني من الاضطهاد القومي و التمييز العنصري و الحرمان من ابسط حقوقها من خلال ارسال تقارير كاذبة و نعت تلك الحركات بالارهاب و التطرف و ذلك وفق رؤية عنصرية معادية لهذه الشعوب .

تسعى المنظمة الشوفينية هذه و حسب ما تصرح به لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة و إيران و بهدف تعزيز الأمن القومي لاميركا كما يزعم اعضاءها حيث يروجون بأنهم يعملون على المساعدة للاستقرار في الشرق الأوسط و دعم المعتدلين في ايران. و لكن خطابهم تجاه الشعوب غير الفارسية في ايران كما هو النظام الحاكم في طهران ينبع من اتجاه شوفيني و هو رفض مطالب هذه الشعوب المضطهدة المحرومة من ابسط حقوقها السياسية و الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية و المعيشية حيث تعاني التهميش و الحرمان و السياسات العنصرية المستمرة .

في العام 2007، أعلن الصحفي الإيراني الأميركي حسن داعي الإسلام: أن المنظمة تعمل كجماعة ضغط و لوبي لصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية. و قد نفى الدكتور تريتا بارسي رئيس المنظمة هذا الكلام و اعتبره افتراء. و رداً على هذا التصريح قام الدكتور بارسي برفع دعوى قضائية ضد الصحفي حسن داعي الإسلام، و بسبب ذلك تم الكشف عن العديد من الملفات الداخلية، منها مراسلة عن طريق البريد الكتروني بين الدكتور بارسي و محمد جواد ظريف، سفير ايران في الأمم المتحدة آنذاك ، ما حدى إيلي ليك، خبير واشنطن تايمز لشؤون الأمن القومي ان يتساءل ان كانت هذه المنظمة تستخدم العمل كلوبي داخل الولايات المتحدة لحشد التأييد للسياسات الموالية للجمهورية الإسلامية الإيرانية منتهكةً القانون الفيدرالي.

و قد تسبب عمل هذا اللوبي (NIAC) في الآونة الاخيرة بالاضرار الكبيرة لقضايا الشعوب غير الفارسية و عدم طرح مطالبها في المحافل الدولية و كذلك نشاطهم المكثف للضغط من اجل اغلاق اذاعة العراق الحر بسبب تغطيتها المستمرة للقضية الاهوازية و انتهاكات حقوق الانسان التي تحدث هناك على يد النظام الايراني .

إننا في منظمة حقوق الانسان نتابع الطرق القانونية و الدبلوماسية و الاعلامية لفضح دور هذه اللوبيات الشوفينية المتطرفة التي تعملعلى تعتيم قضايا الشعوب غير الفارسية في ايران لا سيما قضية الشعب العربي الاهوازي و نطلب من كافة المنظمات والناشطين من الأهوازيين و ابناء سائر الشعوب غير الفارسية من الكورد و الاتراك و البلوش و التركمان و غيرهم الانتباه و الحذر من هذه اللوبيات و العمل على فضح ممارساتها العنصرية .

منظمة حقوق الانسان الأهوازية

٧ يونيو/ حزيران ٢٠١٣


بحث